يوفنتوس يدعم رونالدو ويصفه بالبطل "العظيم"

موقع بُـكرا، وكالات نشر بـ 06/10/2018 15:04
يوفنتوس يدعم رونالدو ويصفه بالبطل

دافع نادي يوفنتوس، عن نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو، معتبرا أن الاتهامات التي وجهتها إليه عارضة أزياء أمريكية سابقة باغتصابها عام 2009، لا تغير من رأي النادي في لاعبه.

وكتب بطل إيطاليا في المواسم السبعة الأخيرة على حسابه في "تويتر"، أول أمس الخميس: "أظهر كريستيانو رونالدو خلال الأشهر الماضية احترافيته الكبيرة وتفانيه، وذلك يلقى تقدير الجميع في يوفنتوس. إن الأحداث المزعومة التي تعود إلى نحو عشرة أعوام مضت لا تغير هذا الرأي الذي يعرفه كل من تعرف إلى هذا البطل العظيم".

وانضم رونالدو (33 عاما) إلى يوفنتوس في صيف العام الحالي قادما من ريال مدريد الإسباني، في صفقة بلغت قيمتها نحو 100 مليون يورو.

وكان أفضل لاعب في العالم 5 مرات قد نفى الأربعاء الاتهامات الموجهة إليه من الأمريكية كاثرين مايورغا (34 عاما)، بالاعتداء الجنسي عليها في فندق بمدينة لاس فيغاس الأمريكية قبل تسعة أعوام.

وأعادت مايوركا تسليط الضوء على هذه القضية بتقديمها الشهر الماضي دعوى قضائية بشأن قضية "اشترى" اللاعب صمتها فيها لأعوام.

ونفى رونالدو "بشكل قاطع كل الاتهامات الموجهة إلي"، مضيفا عبر "تويتر" أن "الاغتصاب هو جريمة مشينة وتناقض كل ما أؤمن به. بقدر ما قد أكون تواقا إلى تبرئة اسمي، أرفض تغذية الاستعراض الإعلامي الذي يخلقه أشخاص يسعون إلى الترويج لأنفسهم على حسابي".

وتابع "ضميري المرتاح سيتيح لي تاليا الانتظار بطمأنينة، نتائج أي تحقيق وكل التحقيقات".

وتقدمت مايوركا أمام إحدى محاكم ولاية نيفادا الأمريكية، بدعوى تطالب فيها بتعويض قدره 200 ألف دولار، وتتهم فيها اللاعب السابق لريال مدريد الإسباني ومانشستر يونايتد الإنجليزي باغتصابها في 13 يونيو 2009 في جناحه بأحد فنادق لاس فيغاس، وأنه دفع لها مبلغ 375 ألف دولار أمريكي لتوقيع اتفاق تتعهد من خلاله بعدم الحديث عما جرى.

وقررت عارضة الأزياء السابقة الخروج عن صمتها الطويل بحديث وتقرير مطول نشرته مجلة "در شبيغل" الألمانية الأسبوع الماضي، كشفت خلاله ما جرى بينها وبين اللاعب.

وقال أحد محققي شرطة لاس فيغاس لفرانس برس هذا الأسبوع إن الشرطة استمعت عام 2009 لمايوركا التي أفادت عن تعرضها لـ "اعتداء جنسي"، من دون كشف اسم المعتدي، ما لم يتح التوسع في القضية.

وأضاف: "لكن قبل نحو شهر، أعيد فتح الملف".

المصدر: أ ف ب

مقالات متعلقة

أضف تعليق

التعليقات