اسيل نوّاس من قطاع غزّة تشقّ طريقها نحو العالمية بكرة القدم‎

يحيى امل جبارين، موقع بُـكرا نشر بـ 19/08/2017 10:30
اسيل نوّاس من قطاع غزّة تشقّ طريقها نحو العالمية بكرة القدم‎

تبلغ من العمر 15 عاما وتطمح الى ان تصبح لاعبة رياضية يسطع نجمها في عالم المستديرة الخضراء بالاضافة الى انها تُمارس مهنة الطب تخصص جراحة القلب، انها ابنة قطاع غزّة، اسيل نوّاس.

اللاعبة نوّاس واجهت عدة تحديات منها الرفض الغزّي لممارسة الفتيات لكرة القدم.

تجدر الإشارة الى ان نوّاس تحدّت الجميع واثبتت انها اهل لممارسة كرة القدم.

وقالت:" أنا كنت ألعب كرة قدم بحارتنا ونا صغيرة ، و كنت امارس هذه الرياضة بالمدرسة ايضا و تعلقت فيها و حبيتها و صرت اتابع مباريات كرة القدم ، اكتشفت انه الي موهبة من بعد البطولة الشكلية التي قامت عليها مؤسسة معاً التنموية ، بحيث انني سجلت ثلاثة اهداف في البطولة منهم هدفين من ضربة حرة".

وعن طرق تنمية موهبتها، تقول:" تنمية الموهبة كانت عن طريق ممارستي للعبة كثير و انضمامي لنادي خدمات نصيرات".

بداية المشوار 

وحول بداية مشوارها مع نادي خدمات النصيرات، تقول:" تعرفت على النادي من خلال مشروع لمؤسسة معاً التنموية ، لم يكن شيئ اسمه كرة قدم بالنادي، لكن انا حاولت و صرت العب بالنادي وممكن انا كنت سبب بانهم صاروا يهتموا لهالرياضة، لاحقا قررت مؤسسة معاً القيام ببطولة كرة قدم للبنات و شاركنا فيها و اخذنا اللقب ، و بعد هالبطولة فريقنا استمر بالتدريب حتى صرنا اول فريق نسوي بغزة كلها و تسجلنا بشكل رسمي في الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم. يعني حالياً ما في فريق بغزة غيرنا".

وعن طموحها، تقول بحديثها مع بُكرا:" احتراف كرة القدم حلمي، و ان شاء الله أستطيع تحقيقه، طموحي ان اصير لاعبة كرة قدم بالاضافة ان اكون طبيبة جراحة قلب".

وحول التوفيق ما بين الدراسة وكرة القدم، تقول:" الدراسة لها وقتها والرياضة لها وقتها الخاص بحياتي ، بحيث انني حصلت على معدل 98℅بالصف العاشر، انا حالياً مترفعة للحادي عشر الفرع العلمي و عمري 15".

اما عن المستقبل، تقول:" مستقبلا الى جانب دراستي، سأكون لاعبة كرة قدم وجراحة قلب ان شاء الله".

رسالة 

ووجّهت نوّاس رسالة لكل الفتيات عبر "بُكرا" قالت فيها:" كل فتاة حابة تكون لاعبة كرة قدم انا اقول لها، ان تعمل المستحيل لتحقق ما تريده حتى لو المجتمع رافض هالفكرة، ممارسة كرة القدم من حق البنات تماماً كما هي من حق الشباب".

وبخصوص التحديات التي واجهتها، تقول:" واجهتني تحديات كثيرة و ابرزها كان فكرة المجتمع ونظرته تجاه ممارسة البنات لكرة القدم".

واختتمت كلامها قائلة:" المجتمع عندنا قسمين، ناس مع كرة القدم للبنات و قسم ضد الفكرة".

اسيل نوّاس من قطاع غزّة تشقّ طريقها نحو العالمية بكرة القدم‎ اسيل نوّاس من قطاع غزّة تشقّ طريقها نحو العالمية بكرة القدم‎ اسيل نوّاس من قطاع غزّة تشقّ طريقها نحو العالمية بكرة القدم‎

مقالات متعلقة

أضف تعليق

التعليقات