غوارديولا كاد أن يفجع بعائلته في تفجير مانشستر!

موقع بكرا نشر بـ 24/05/2017 08:33

كاد المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا أن يفقد زوجته كريستينا سيرا وابنتيه فالنتينا وماريا خلال الهجوم الذي وقع فجر الثلاثاء قرب قاعة احتفالات "مانشستر أرينا" بمدينة مانشستر الإنكليزية.
وذكرت عدة وسائل إعلام محلية أن أسرة مدرب مانشستر سيتي في حالة صحية ممتازة عقب حضورهما الحفل الغنائي للمطربة الأميركية أريانا غراندي.

وأبدى غوارديولا حزنه بسبب الهجوم عبر حسابه على "تويتر" حيث نشر رسالة قدم خلالها تعازيه إلى "أسر وأصدقاء الضحايا".

مقالات متعلقة

أضف تعليق

التعليقات