شبيه ميسي الإيراني كاد أن يدخل السجن لهذا السبب!

موقع بكرا نشر بـ 09/05/2017 16:07

كشفت تقارير صحفية عالمية في الأونة الأخيرة، عن الشاب الإيراني شبيه النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي أسطورة نادي برشلونة الإسباني، الذي كاد أن يدخل السجن بسبب التقطات الصور في الشوارع العامة من قبل المعجبين.

وأشارت الصحف الإيرانية والعالمية، إلى أن التشابه الكبير بين الشاب رضا برستش والأرجنتيني ليونيل ميسي، تسبب في تجمع العشرات حوله في مدينة همدان بغرب ايران، من أجل التقاط صور "السيلفي" معه خلال عطلة نهاية الأسبوع.
وقالت أن الإخلال بالنظام العام في إيران الذي سببه شبيه ليونيل ميسي، أجبر الشرطة على احتجازه واقتياد في إحدي المراكز التابعة لهم، لحل المشكلة سريعا.
يذكر أن وسائل الأعلام العالمية، كانت تستخدم صور الشاب الإيراني رضا برستش البالغ من العمر 25 عاماً، في أخبار قائد المنتخب الأرجنتيني ليونيل ميسي، بسبب التشابه الكبير بينهم، خاصة اللحية وقصة الشعر وبعض ملامح الوجه.

مقالات متعلقة

أضف تعليق

التعليقات