ليفربول يثأر من السيتي ويهزمه بثلاثية نظيفة

موقع بكرا نشر بـ 02/03/2016 21:45

عزف فريق ليفربول "سيمفونية" رائعة وحصد فوزاً ساحقاً على حساب ضيفه مانشستر سيتي بثلاثة أهداف دون رد، مساء الأربعاء، على ملعب "آنفيلد" في الجولة 28 الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

ثأر ليفربول من هزيمته أمام مانشستر سيتي يوم الأحد الماضي بضربات الترجيح في نهائي كأس الرابطة الإنجليزية على ملعب ويمبلي.

سجل الثلاثية آدم لالانا وجيمس ميلنر وفيرمينو في الدقائق 34 و41 و57.

رفع الريدز رصيده إلى 41 نقطة في المركز الثامن، وتجمد رصيد مانشستر سيتي عند 47 نقطة في المركز الرابع وللفريقين مباراة مؤجلة.

بدأ اللقاء على نار هادئة بتمريرات في وسط الملعب من لاعبي ليفربول دون خطورة على مرمى الفريقين في الـ10 دقائق الأولى.

بدأ لاعبو السيتي النشاط الهجومي بتحركات من الأطراف خاصة سترلينج الخطير في الجهة اليسرى، وأنقذ الحارس منيولييه فرصة قريبة من السيتي بتسديدة من دافيد سيلفا.

إيقاع اللقاء أصبح أكثر سرعة مع مرور 25 دقيقة، حيث ابتعدت تمريرة بينية من جانب فيرمينو، ورد سترلينج بتسديدة طائشة مرت بجوار القائم.

ظهرت الخطورة من جانب مانشستر بهجمة من سيلفا وسترلينج أبعدها دفاع الريدز.

كثف مانشستر ضغطه الهجومي وعاب ليفربول بطء التحضير وكثرة التمريرات من أجل بناء الهجمات، وفي الدقيقة 34 باغت آدم لالانا مهاجم ليفربول الجميع بتسديدة أرضية رائعة من خارج منطقة الجزاء لتسكن شباك الحارس جو هارت.

ارتفعت معنويات لاعبي ليفربول، وانطلق فيرمينو بمجهود فردي رائع ولكن بلا جدوى، ثم مرت الكرة العرضية من أوريجي بعيدة، وظهر أجويرو بفردية شديدة وتمسك بالمراوغة على حساب معاونة زملاءه.

في الدقيقة 40، عزف ليفربول "سيمفونية" جميلة وسجل هدفاً ثانياً عن طريق جيمس ميلنر بعد هجمة منظمة رائعة بتمريرات من كولو توريه ولالانا وفيرمينو إلى ميلنر الذي أنهى الكرة ببراعة في مرمى السيتي.

أحكم ليفربول قبضته على اللقاء وغاب الانسجام في صفوف السيتي خاصة نافاس وفيرناندينو، وأنقذ فلانجن تمريرة خطيرة من أجويرو في عمق دفاع الريدز، ثم أبعد ميلنر كرة بالرأس قريبة من خط المرمى وسط مطالبات بضربة جزاء بداعي لمس الكرة يد اللاعب، ولكن الحكم رفض احتسابها لينتهي الشوط الأول بتقدم مستحق للريدز.

استهل مانشستر سيتي الشوط الثاني بتغيير هجومي بنزول وينفرد بوني على حساب سترلينج الذي لم يقدم شيئاً يذكر، وتحسن الأداء الهجومي للفريق مع تمريرة عرضية من زاباليتا ثم نظم فيرناندينو هجمة سريعة، ولكن دفاع الريدز أبعدها.

ألقى السيتي الورقة الهجومية الثانية بنزول كيليتشي إيهياناتشو على حساب فيرناندينيو في الدقيقة 55، ونجح ليفربول في إضافة الهدف الثالث عن طريق فيرمينو في الدقيقة 57 بعد خطأ ساذج من أوتاميندي الذي فرط في الكرة بتمريرة خاطئة ارتدت إلى لالانا الذي راوغ ببراعة وأبدع بتمريرة سحرية إلى فيرمينو الذي أودع الكرة بكل هدوء في شباك جو هارت.

أنقذ هارت حارس السيتي تسديدة صاروخية من ميلنر، وفرض ليفربول سيطرته وسط حالة من الإرهاق والضياع من لاعبي مانشستر.

تسلم لالانا الكرة بإبداع ومرر لكلاين الذي أهدى تمريرة إلى ميلنر ليراوغ ببراعة ويسدد فوق العارضة.

وأبعد كولو توريه تمريرة بينية قبل أن تصل إلى أجويرو في عمق دفاع ليفربول، ونال نافاس لاعب السيتي على البطاقة الصفراء بعد اعتدائه بالضرب على لالانا، ولجأ لاعبو مانشستر للخشونة لإيقاف سيمفونية ليفربول وخاصة المتألق لالانا.

أشرك يورجن كلوب مدرب ليفربول اللاعب كريستيان بنتيكي بدلاً من أوريجي لتنشيط هجومه في الدقيقة 69.. وسيطرت الفردية والعشوائية على أداء السيتي المتواضع.

ألقى مانشستر بآخر أوراقه بنزول كولاروف لقيادة الجهة اليسرى على حساب كيلتشي وأشرك ليفربول اللاعب جو آلين على حساب الموهوب فيرمينو بعد مرور 76 دقيقة.

هدأ إيقاع اللقاء وأصبح ليفربول مكتفياً بالثلاثية كما استسلم السيتي للهزيمة، ومرت تسديدة هندرسون الرائعة بجوار القائم.

وعانى فلانجن من الإصابة بعد إلتحام مع كولاروف.

ودفع كلوب باللاعب جوردان ايب على حساب ميلنر في الدقيقة 88، وباغت آلين مانشستر سيتي بتسديدة صاروخية فوق العارضة، لينتهي اللقاء بفوز مستحق لليفربول.

المصدر: كووورة

مقالات متعلقة

أضف تعليق

التعليقات