ليفربول يصفع مانشيستر سيتي برباعية

موقع بكرا نشر بـ 21/11/2015 21:10

فشل مانشستر سيتي من استعادة الصدارة وتلقى خسارة ثقيلة من أمام ضيفه ليفربول 4-1 في المباراة التي احتضنها ستاد الاتحاد معقل مانشستر سيتي مساء السبت ضمن الجولة 13 من الدوري الانجليزي لكرة القدم.
وبهذه الخسارة تراجع مانشيستر سيتي  إلى المركز الثالث برصيد 26 نقطة متخلفا عن ليستر سسيتي صاحب الصدارة وشريكه مانشستر يونايتد صاحبي الـ28 نقطة، ومتقدما على أرسنال بفارق الأهداف، بينما صعد ليفربول إلى المركز الثامن برصيد 20 نقطة.

بدأ مانشستر سيتي المباراة في محاولة للضغط المبكر على مرمى الضيوف من خلال تحركات كل من يحيى تورية ونافاز وكيفين دي بروين وسترلينغ وأغويرو حيث بدأ لاعبو السيتي بتهديد مرمى مينيوليه مبكرا، لكن لم تجري الرياح كما تشتهي كتيبة بلغريني حيث صدم بهدف مبكر حينما حاول إلياكويم مانغالا من أبعاد عرضية جيمس ميلنر لكنه حولها بالخطا داخل مرماه معلنا أول هدف لليفربول في الدقيقة 7.
بعد الهدف حاول لاعبوا مانشستر سيتي تعديل النتيجة من خلال محاولة فك شيفرة دفاعات ليفربول لكن الهجمات المرتدة للأخير والاخطاء الدفاعية كلفته الكثير حيث عزز فيليب كوتينيو تقدم فريقه حينما استلم تمريرة روبرتو فيرمينو وسددها على يسار المىم معلنا الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة 22.
بعد لك كان فريق ليفربول الافضل انتشارا والاكثر تهديدا على المرمى وليتحقق مبتغا الريدز بهدف ثالث سجله روبرتو فيرمينو في الدقيقة 33 لتواصل كتيبة القاتل المبتسم محاولاتها لتعزيز تقدم فريقها لكن حارس مرمى السيتي جو هارت أنقذ مرماه من أهداف محققة قبل ان يقلص أغويرو الفارق بمجهود فردي حينما راوغ المدافعين وسدد الكرة على يسار الحارس لولبية من خارج منطقة الجزاء معلنا الهدف الاول لمانشستر سيتي في الدقيقة 43.

الوقت المتبقي من الحصة الأولى لم يمنح أي من الفريقين التغير على النتيجة ولينتهي الشوط الاول بتقدم ليفربول على مانشستر سيتي 3-1.
في الشوط الثاني واصل مانشستر سيتي محاولاته لتقليص الفارق إلا أن الهجمات المرتدة لنجوم ليفربول ارهقت دفاعات السيتي حيث كان حارسه جو هارت الدور الابرز في المحافظة على النتيجة لفترات طويلة من خلال تصدياته الصعبة اذ انه انقذ مرماه من عدة أهداف محققة لتتواصل النتيجة على حالها رغم أن مدرب مانشستر سيتي حاول الزج بكافة أوراقه الهجومية حينما أشرك كل من لويس روزا وفابيان ديلف وكيليتشي إيهياناتشو بدلا من يحيى توري وخيسوس نافاز وسيرجيو أغويرو على التوالي لكنه فشل من فك شيفرة دفاعات ليفربول.
مع مرور الوقت أطاح مارتن سكرتل بأمال مانشستر سيتي بالعودة إلى مجريات اللقاء حينما سجل الهدف الرابع لفريقه في الدقيقة 80، لتتواصل محاولات لاعبوا مانشستر سيتي حتى الدقائق الاخيرة التي لم تشهد تغيرا على النتيجة ولينتهي اللقاء بفوز كبير لليفربول 4-1.

مانشستر سيتي: جو هارت، باكاري سانيا، مارتن ديميكيليس، إلياكويم مانغالا، اليكساندر كولاروف، فرناندو فرانشسكو، يحيى توري، خيسوس نافاز، كيفين دى بروين، رحيم سترلينغ، سيرجيو أغويرو.

ليفربول: سيمون مينيوليه، ناثانييل كلاين، مارتن سكرتل، ديان لوفرين، البيرتو مورينو، لوكاس لييفا، ايمرى كان، جيمس ميلنر، آدام لالانا، فيليب كوتينيو ، روبرتو فيرمينو

مقالات متعلقة

أضف تعليق

التعليقات