دربي إيطاليا السلبي بين إنتر ويوفنتوس يبقي فيورنتينا على صدارة الكالتشيو

موقع بكرا نشر بـ 18/10/2015 21:30

خيم التعادل السلبي على دربي إيطاليا بين إنتر ميلانو ويوفنتوس اليوم الأحد على ملعب “جيوزيبي مياتزا” بمدينة ميلانو في الجولة الثامنة من دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم.
وكان المستفيد الأكبر من هذا التعادل هو فيورنتينا، صاحب الصدارة برصيد 18 نقطة، الذي تكبد خسارته الثانية هذا الموسم على يد نابولي (1-2)، حيث كان سيفقد الصدارة لصالح إنتر في حالة خروجه فائزا بالدربي.

وبهذا التعادل يواصل إنتر ميلان سلسلة نتائجه السلبية بعدما فشل في تحقيق الفوز للمباراة الثالثة على التوالي بعدما خسر في الجولة السادسة على ملعبه بنتيجة ثقيلة (1-4) أمام فيورنتينا قبل أن يتعادل في الجولة الماضية خارج ملعبه أمام سامبدوريا (1-1).

كان نسق المباراة سريعا منذ البداية وكان الكولومبي خوان كوادرادو صاحب التهديد الأول عندما أطلق تصويبة قوية من داخل منطقة جزاء “النيراتزوري” أبعدها الحارس السلوفيني سمير هاندانوفيتش ببراعة لركنية (ق4).

وبعدما تحصل على خطأ أمام منطقة جزاء يوفنتوس، أطلق نجم الإنتر، المونتنيجري ستيفان يوفيتيتش، تسديدة قوية على يمين مرمى الإيطالي جيانلويجي بوفون (ق11).

واتسمت الدقائق الأولى من المباراة بالقوة بين الفريقين وهو ما أجبر حكم اللقاء على إشهار البطاقة الصفراء في ثلاث مناسبات للاعبي “البيانكونيري” للسيطرة على المباراة منذ البداية.

وطالب لاعبو الإنتر بركلة جزاء بعد عرضية الكرواتي مارسيلو بروزوفيتش من الناحية اليسرى اصطدمت في يد ليوناردو بونوتشي ولكن الحكم أمر باستئناف اللعب (ق24).
واصل بعدها لاعبو “النيراتزوري” ضغطهم على خطوط اليوفنتوس بعدما مرر فيليبي ميلو كرة داخل منطقة الجزاء ليوفيتيتش سددها قوية ولكن تصدى لها جورجيو كيليني بفدائية (ق25).
وسدد الكرواتي بروزوفيتش كرة قوية من الناحية اليسرى بشكل رائع ليلمسها بوفون بصعوبة وتردها العارضة في أخطر فرص المباراة (ق28).
وعاد يوفيتيتش مرة أخرى بعدما تحصل على خطأ من ناحية اليمين أمام منطقة جزاء يوفنتوس سددها أرضية قوية ولكنها لم تجد المتابع (ق34).
ولاحت ليوفنتوس فرصة خطيرة بعدما مرر بول بوجبا كرة داخل منطقة جزاء الإنتر لسيموني زازا ولكن البرازيلي جواو ميراندا تدخل في الوقت المناسب قبل أن يسدد المهاجم الإيطالي الكرة وهو في مواجهة الحارس هاندانوفيتش (ق43).

وأطلق بعدها حكم المباراة معلنا نهاية الشوط الأول بتفوق واضح للإنتر وسط غياب تام للاعبي اليوفنتوس.
بدأ “البيانكونيري” الشوط الثاني بقوة، حيث تمكن سيموني زازا من قطع الكرة من الكولومبي جيسون موريو ليمررها لكوادرادو الذي سدد كرة قوية تصدى لها هاندانوفيتش بقدمه ببراعة ويبعدها لركنية (ق46).
وسدد الخطير يوفيتيتش كرة قوية من على حدود منطقة جزاء يوفنتوس أمسكها بوفون على مرتين (ق58)، ليرد عليه بول بوجبا بتسديدة مماثلة ولكن أمسكها هاندانوفيتش بثبات (ق59).

وكانت أخطر فرص “السيدة العجوز”، الأفضل في الشوط الثاني، في المباراة من نصيب الألماني سامي خضيرة الذي تلقى هدية من الإسباني ألفارو موراتا داخل منطفقة جزاء إنتر ليسددها أرضية ولكن القائم الأيمن لهاندانوفيتش تكفل بإخراج الكرة (ق68).
انحصرت الكرة خلال نحو 15 دقيقة في وسط الملعب وسيطر الضيوف بشكل أكبر على الكرة وسط تراجع ملحوظ للاعبي الإنتر.
واحتسب الحكم خطأ لصالح الإنتر أمام منطقة جزاء يوفنتوس وأنذر معها جورجيو كيليني، ليتصدى لها الكرواتي إيفان بيريشيتش ولكنها مرت فوق القائم بقليل (ق86).
ومر كوادرادو، أفضل لاعبي يوفنتوس في المباراة، من ناحية اليمين ليلعب أرضية خطيرة يبعدها دفاع الإنتر بصعوبة إلى ركنية. (ق88)، ومرت دقائق المباراة المتبقية دون جديد ليطلق الحكم صافرته معلنا نهاية اللقاء.

وبهذا التعادل يضيف كل فريق نقطه لرصيده ليرفع الإنتر نقاطه إلى 17 في المركز الثالث وبفارق الأهداف خلف روما، صاحب نفس الرصيد، في الوقت الذي رفع فيه يوفنتوس رصيده إلى 9 نقاط في المركز الرابع عشر

مقالات متعلقة

أضف تعليق

التعليقات